منتديات هندى

الله لايفرقنا ياهند
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الزبادي وأسراااره..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صـاحب صاحـــبـــي



عدد المساهمات : 87
تاريخ التسجيل : 11/10/2009

مُساهمةموضوع: الزبادي وأسراااره..   السبت أكتوبر 24, 2009 4:33 pm

[color:0b4a=green

حبيت أفيدكم بها الموضوع وأتمنى تستفيدون منه واللي مافيها حيل تقرأ بإختصار كلي زبادي قد ماتقدرين ..




]الزبادي يقضي على الكرش


يعاني الكثير منا من مشكلة تراكم الدهون في منطقة البطن، وهو ما يعرف بـ«الكرش». فإذا كنت واحدا ممن يعانون من هذه المشكلة، هناك وصفة يقول البعض انها سحرية يمكن ان تساعد على التخفيف من حدة معاناتك، تتركز على تناول الزبادي ثلاث مرات في الأسبوع. وهذا ما أكدته دراسة حديثة بالقول إنه يستطيع الزبادي فعلا المساعدة على التخلص من «الكرش»، لأنه يحتوي على بكتيريا « اللاكتوباسيلس اسيدوفيلس» التي تؤدي إلى تخمر اللبن، كما تحتوي على انزيم « اللاكتيز» الهاضم لسكر اللاكتوز الموجود في اللبن، وهو الانزيم الذي يفقده 85% من الناضجين خاصة في الشعوب العربية والأفريقية، ويتسبب نقصه في صعوبة الهضم واضطرابات الأمعاء وسوء الهضم والانتفاخ .

دراسة حديثة للدكتور حامد عبد الله بالمركز القومي للبحوث في مصر أكدت أن للزبادي القدرة على حرق دهون الجسم، لأنه يمكن أن يغير من قدرة الجسم على حرق الدهون مما يجعله يفقد هذه الدهون ويحتفظ بالعضلات .

وأشارالدكتور حامد عبد الله في دراسته إلى أن الأفراد الذين يتناولون اللبن الزبادي خالي الدسم بانتظام يفقدون أوزاناً أكبر من أولئك الذين يعتمدون على ريجيم السعرات القليلة فقط، حيث أكدت الدراسة التي تم إجراؤها على أكثر من 400 فرد أن من تناولوا الزبادي في إطار نظام غذائي يعتمد على تقليل تناول النشويات والسكريات والدهون فقدوا أكثر من 80% من الدهون الموجودة في منطقة البطن، و22% من أوزانهم، و61% من دهون الجسم إجمالياً خلال 12 أسبوعاً، وبهذا يتحقق حلم الكثيرين خاصة من السيدات اللاتي يعانين من تراكم الدهون في منطقة البطن. ومن المعروف أن أخطر أنواع زيادة الوزن هي تلك التي يتجمع فيها الدهن في منطقة البطن ليأخذ الجسم شكل التفاحة لأنها تؤثر على الشكل الجسم فضلاً عن مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكر، وبالتالي فإن تناول الزبادي الغني بالكالسيوم يساعد على فقد أكثر من بوصة في منطقة الوسط حيث يعتبر الباحثون أن نسبة الكالسيوم في الغذاء هي التي تحفز الجسم لحرق مزيد من الدهون وعدم تكون كميات جديدة منه، في حين أن الغذاء قليل الكالسيوم يزيد من إنتاج أنزيمات منتجة للدهون .
ومن هنا تنصح الدكتورة لمياء السباعي أستاذ التغذية الباحثات عن الرشاقة بالإكثار من تناول الزبادي خالي الدسم والغني بالكالسيوم والذي يحتوي على 100 سعر حراري فقط لكوب زنة 180 جراما. كما تؤكد الدراسات قدرة الزبادي في تقليل الإصابة بسرطان القولون لقدرته على زيادة نشاط الجهاز المناعي فضلا عن خفض نسبة الكولسترول في الدم، كما تعمل مكونات الزبادي على مقاومة الالتهابات الطفيلية، وأظهرت دراسات أخرى أن نوعاً من بروتين اللبن الزبادي يستطيع خفض ضغط الدم العالي، حتى أن اليابان أنتجت مركباً علاجياً يحتوي على هذا البروتين أثبت فاعليته في هذا المجال، فضلا عما يمده الزبادي للجسم من فيتامينات ضرورية للحياة كفيتامين ب1، ب2، ب3، ب5، ب6، ب12، فيتامين أ، ك
18/3/1427هـ
د.رشود بن عبدالله الشقراوي
في دراسة علمية حديثة اظهرت نتائجه ان لتناول «الزبادي» دور جيد لزيادة الجمال والرشاقة وارجعت هذه الدراسة ان السبب هو احتواء الزبادي على البكتيريا النافعة.وفي البداية احب ان اوضح ان للزبادي عدة اسماء مختلفة منها الخبيط واللبن الحاذر او بعض الناس تسميه الروب او الحامض.
وكما نعلم فان الزبادي في الاصل عبارة عن حليب ويتم تحويل الحليب الى زبادي عن طريق اضافة البادئ او بعض انواع الكبتريا المفيدة وخلال فترة التصنيع والتحضين (ساعات) تتكاثر هذه البكتيريا النافعة وتصبح بالملايين وتقوم هذه البكتيريا بالاضافة الى تركيب الزبادي بالعديد من الفوائد الصحية للانسان وخاصة النساء. واحب ان اوضح ان هناك ارتباطاً كبيراً بين تناول الزبادي وسلامة الجسم من الامراض ما وجد في بعض سكان القوقاز حيث لوحظ ان هؤلاء الشعوب يتصفون بالحيوية وجمال المظهر وطول اعمارهم وقلة امراضهم وارجع السبب الى انهم يتبادلون كميات كبيرة من اللبن الرائب «الزبادي».


ولقد لوحظ ان الزبادي او «اللبن الرائب» يمتاز باحتوائه على حامض اللبن وكما هو معروف ان الوسط الحامض له دور في الحد من نمو البكتيريا الضارة ويقوم بقتلها ويحد من نمو هذه الجراثيم الضارة.

امراض الحساسية:

لوحظ ان تناول كميات جيدة من الزبادي لها دور في الحد من الاصابة بامراض الحساسية وامراض الرشح او امراض البرد لذلك ينصح باستخدام علبة واحدة يومياً لمحاربة هذه الامراض التي تنتج من زيادة الاصابة بالجراثيم والتي لوحظ أنها تنخفض مع الزبادي لانه مضاد للجراثيم.

قوة العظام:

لوحظ ان الكالسيوم له دور كبير في تقوية العظام والاسنان وكما نعلم ان الزبادي غني بهذا العنصر الذي يدخل في تركيب العظام ويحد من حدوث خلال في كثافة العظام وسهولة كسره خاصة عند النساء واحب ان اوضح ان نسبة الكالسيوم في الزبادي تكون عالية عندما نستخدم المنزوع الدسم وخاصة ان للدهون فيه ارتباط ببعض المشاكل مثل زيادة الوزن لذلك ننصح باستخدام الزبادي قليل او منزوع الدسم ما يوفر كمية جيدة من عنصر الكالسيوم الذي يلعب دوراً في بناء العظام والاسنان.

صحة القلب:

يحتوي الزبادي على نسبة جيدة من عنصر البوتاسيوم والذي يعتبر من العناصر المهمة لسلامة العضلات وخاصة عضلة القلب وكذلك له دور في تقوية الجهاز الدوري الدموي الذي يساهم في الحد من ارتفاع ضغط الدم.


واخيراً فان هناك نصيحة مهمة وخاصة للاشخاص سواء كانوا رجالاً او نساء او اطفالاً او كبار السن الذين يستخدمون مضادات حيوية كبيرة خاصة المضادات الحيوية الخاصة للقضاء على الالتهابات البكتيرية ان يزيدوا من تناول الزبادي والذي يساهم في تنمية وتكاثر وزيادة تركيز البكتيريا النافعة لان هذه المضادات تقضي على البكتيريا المفيدة والمرضية لذلك تناول الزبادي يساهم في الحد من مشاكل نقص البكتيريا النافعة ويحد من انقراضها مما يساهم في زيادة الصحة والحيوية وسلامة الجهاز المناعي.
الـلبن الرائـب ..غـذاء .. ودواء


د. حسان شمسي باشا

وردت كلمة اللبن في القرآن الكريم في قوله تعالى :

( وإن لكم في الأنعام لعبرة نسقيكم مما في بطونه من بين فرث ودم لبنا خالصا سائغا للشاربين ) النحل آية 66

وقال تعالى في وصف الجنة :

( مثل الجنة التي وعد المتقون فيها أنهار من ماء غير آسن وأنهار من لبن لم يتغير طعمه وأنهار من خمر لذة للشاربين وأنهار من عسل مصفى ... ) ( محمد آية 15 )

وذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم فضل اللبن ( الحليب ) على غيره من الطعام فقال :

" من أطعمه الله طعاما ، فليقل اللهم بارك لنا فيه وأطعمنا خيرا منه ، ومن سقاه الله لبنا فليقل : اللهم بارك لنا فيه وزدنا منه ، فإنه ليس شيء يجزىء من الطعام والشراب غير اللبن " ( رواه أحمد وأبو داود )

واللبن في اللغة هو ( سائل أبيض يكون في إناث الآدميين والحيوان ) وهو ما يطلق عليه الناس اسم ( الحليب ) . ولكن هذه التسمية تطلق في العديد من البلدان على ( اللبن الخاثر) . أو ( اللبن الرائب ) أو ( اللبن الزبادي ) ، تمييزا له عن الحليب .

وتخـتلف تسميات اللبن الرائب من بلد إلى آخر ، فهو يعرف في مصر والسودان باسم

( اللبن الزبادي ) ، في حين يعرف في المملكة العربية السعودية وسوريا ولبنان والأردن وفلسطين باسم ( اللبن ) . وفي الهند باسم ( الداهي ) وفي اللغة التركية باسم (يوغورت)، ومنها دخلت اللغة الإنجليزية ( Yogurt ) واللغات الأوروبية الأخرى كالفرنسية والإيطالية واليونانية وغيرها .

أين اكتشف اللبن الرائب ؟

تقول دائرة معارف ( Everyman ) : " إن اللبن الرائب قد اكتشف صدفة من قبل البدو والعرب حينما كانوا يحملون الحليب في أوعية مصنوعة من معدة الغنم . فقد تخمر هذا الحليب بفعل جرثومة اللبن الموجودة في معدة الغنم ، وساعدت على هذا التخمر حرارة الصحراء . واستخدم اللبن الرائب لأول مرة في التاريخ في شبه الجزيرة العربية وبلاد الشام. ومن هناك انتشر إلى جميع أنحاء العالم .

وقد انتقل اللبن الرائب إلى الغرب أثناء الحروب الصليبية ، وظلت طريقة تركيب اللبن سرا لا تعرفه إلا قصور الملوك في أوروبا . ويقال بأن ( فرانسوا الأول ) ملك فرنسا كان يعطى اللبن الرائب كغذاء حينما أصيب بالتهاب الأمعاء ، إلى أن شفي تماما من هذا المرض . وبعدها انتقلت صناعة اللبن إلى بيوت الناس في أوروبا " .

وقد دخل اللبن الطب الشعبي الحديث في القرن التاسع عشر حينما أعلن الدكتور

( ميتشنكوف ) الذي كان يعمل في معهد باستور - أن تناول اللبن يطهر الأمعاء من الجراثيم ، وأن اللبن علاج للشيخوخة وتدهور حالة الجسم .

ويقول كتاب Food & Nutrition طبعة 1992 م أن استهلاك اللبن الرائب في بريطانيا قد تضاعف 4 مرات ما بين عام 1970 م وعام 1980 م وأن الإنجليز يستهلكون مائة ألف طن من اللبن في العام الواحد .

كيف يتشكل اللبن الرائب ؟

اللبن هو عبارة عن حليب تخمر بواسطة إحدى الجراثيم المفيدة والتي تسمى ( العصية اللبنية البلغارية ) . وتقوم هذه الجراثيم بتخثير الحليب وتحويل سكر اللاكتوز في الحليب إلى حمض اللبن ، إذا ما توفرت لها الشروط المناسبة من حرارة ورطوبة وغذاء .

ويصنع اللبن بإضافة ملعقة من لبن جاهز ، وتسخين الحليب إلى درجة حرارة 43ْ م ثم يحفظ في مكان دافئ بدرجة 37ْ - 44ْ لمدة 6 - 8 ساعات .

ماذا تقول الأبحاث العلمية الحديثة عن اللبن ؟

استعمل سكان حوض البحر المتوسط اللبن الرائب لقرون عديدة في معالجة الإسهالات واضطراب الأمعاء . وقد تمكن الباحثون حديثا في أمريكا من عز سبعة مضادات حيوية من اللبن الرائب . وبعض هذه المضادات أقوى من التتراسيكلين .

وأظهرت الدراسات الحديثة أن اللبن الرائب يفيد في القضاء على الجراثيم المسببة للتسمم الغذائي . وأهمها السالمونيلا والجراثيم العنقودية .

ودلت دراسات أخرى من أمريكا وإيطاليا أن بإمكان اللبن الرائب منع حدوث الدزنتاريا ( الزحار ) . ومن العادات المتبعة في مستشفيات وسط أوروبا إعطاء اللبن للأطفال المصابين بالإسهالات .

ويقول الدكتور ( شاهاني ) من جامعة نبراسكا في الولايات المتحدة - وهو أحد أكثر الباحثين خبرة في العالم بالحليب ومشتقاته - : " إن اللبن الرائب يفيد في منع حدوث الإسهالات والدوسنتاريا أكثر منه في علاجها " . ولا يقوم اللبن بفعل مضاد للجراثيم فحسب ، بل إن الأبحاث الحديثة من الولايات المتحدة تؤكد أن اللبن يقوي الوظيفة المناعية لخلايا الجسم .

اللبن الرائب والسرطان :

هناك دلائل علمية تشير إلى أن اللبن الرائب قد يفيد في الوقاية من سرطان القولون . فقد لاحظ الباحثون في بوسطن أن اللبن يمكن أن يثبط الإنزيمات التي تحول المواد الكيميائية غير الضارة في الأمعاء إلى مواد مسببة للسرطان .

وقد نشر الدكتور ( لي ) من فرنسا دراسة لاحظ فيها أن أكثر النساء تناولا للبن كن أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي من غيرهن .

اللبن كغذاء :

جاء في كتاب Food & Nutrition طبعة 1992 م أن اللبن مفيد :

1. كغذاء للذين يعملون على إنقاص وزنهم ، فإن الـ 100 غرام من اللبن الرائب تعطي

25 سعرا حراريا فقط .

2. يفيد في طعام الرضع حين البدء بإدخال الأطعمة إلى غذاء الرضيع بدلا من الحليب .

3. يستعمل عند الناقهين من الأمراض .

4. يستعمل كحلوى بعد الطعام وذلك بإضافة الفواكه كالفراولة والموز إلى اللبن الرائب.

واللبن غذاء سهل الهضم ، فقد نشرة مجلة اللانست الطبية تقول : " في حين يهضم 33% من الحليب بعد ساعة واحدة من تناوله ، فإن 91 % من اللبن يهضم في الوقت نفسه ، كما أن بإمكان معظم المصابين بعدم تحمل سكر اللاكتوز ( وهم الذين يشكون من غازات شديدة وإسهالات بعد تناول الحليب ) أن يتناولوا اللبن بدون انزعاج .

اللبن الرائب والشيخوخة :

أعلن العالم ( ميتشنكوف ) أن الذين يعيشون فوق المائة عام هم من آكلي اللبن الزبادي لأنها تحتوي على بكتيريا تصل إلى الأمعاء ، وتكون بيئة تمنع دخول الجراثيم غير المرغوب فيها . وقد أطلق عليه في البلقان اسم ( غذاء العمر الطويل ) لاحتوائه على مواد بروتينية ذات قيمة حيوية عالية ، وعلى أغلب المواد المعدنية اللازمة للجسم .

واللبن هو من أهم مواد التغذية عند الأتراك ، ولا تكاد تخلو منه مائدة في أي وجبة من وجبات الطعام . وربما كان ذلك سبب احتفاظ الأتراك بقوتهم ونشاطهم في سن متأخرة . فعدد الذين يتجاوزون المائة عام أكثر من عشرة في المليون ، بينما لا يعمر إلى تسعة في كل مليون أمريكي .

ويفيد اللبن المسنين الذين يعانون من ضعف في العظام ، وسقوط الأسنان ، فهو من أفضل العلاجات في مثل تلك الحالات . واللبن الرائب (الزبادي) يعتبر غذاء سهل الهضم ، يوفر على الناقهين عملية الهضم الطويلة مع الغذاء العادي . وتستعمل النساء اللبن الرائب في العناية ببشرتها وجلدها .

وهكذا يظل اللبن الرائب ( الزبادي ) الغذاء المتكامل للكبار والصغار ، والطعام البسيط الرخيص الذي يتربع على عرش الغذاء حين المرض ، وحين تعاف النفس الأنواع الدسمة من الطعام ، وكأنه عجلة النجاة التي يقدمها الله تعالى لهذا المريض.

</I>
ماذا تقول الأبحاث العلمية الحديثة عن اللبن الزبادي ؟

استعمل سكان حوض البحر المتوسط اللبن الزبادي لقرون عديدة في معالجة الإسهالات واضطراب الأمعاء . وقد تمكن الباحثون حديثا في أمريكا من عز سبعة مضادات حيوية من اللبن الرائب . وبعض هذه المضادات أقوى من التتراسيكلين .
وأظهرت الدراسات الحديثة أن اللبن الرائب يفيد في القضاء على الجراثيم المسببة للتسمم الغذائي . وأهمها السالمونيلا والجراثيم العنقودية .
ودلت دراسات أخرى من أمريكا وإيطاليا أن بإمكان اللبن الزبادي منع حدوث الدوسنطاريا " الزحار " . ومن العادات المتبعة في مستشفيات وسط أوروبا إعطاء اللبن للأطفال المصابين بالإسهال .
ويقول الدكتور " شاهاني " من جامعة نبراسكا في الولايات المتحدة - وهو أحد أكثر الباحثين خبرة في العالم بالحليب ومشتقاته - : " إن اللبن الزبادي يفيد في منع حدوث الإسهالات الدوسنطاريا أكثر منه في علاجها " . ولا يقوم اللبن بفعل مضاد للجراثيم فحسب ، بل إن الأبحاث الحديثة من الولايات المتحدة تؤكد أن اللبن الزبادي يقوي الوظيفة المناعية لخلايا الجسم .

</I>
الزبادي والسرطان :

هناك دلائل علمية تشير إلى أن اللبن الزبادي قد يفيد في الوقاية من سرطان القولون . فقد لاحظ الباحثون في بوسطن أن اللبن يمكن أن يثبط الإنزيمات التي تحول المواد الكيميائية غير الضارة في الأمعاء إلى مواد مسببة للسرطان .
وقد نشر الدكتور " لي " من فرنسا دراسة لاحظ فيها أن أكثر النساء تناولا للبن كن أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي من غيرهن .

</I>

تحياااتي لكم وشكرا لمروركم ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احساس جديد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 194
تاريخ التسجيل : 01/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: الزبادي وأسراااره..   الأحد أكتوبر 25, 2009 3:27 am


صح الزبادي شي مو طبيعي




يسلمو يالغاليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nadahind.ahlamontada.com
صـاحب صاحـــبـــي



عدد المساهمات : 87
تاريخ التسجيل : 11/10/2009

مُساهمةموضوع: رد   الإثنين أكتوبر 26, 2009 5:24 am

هلا بوجودك هندى ..
ومشكوره ع مرورك ..
والله خطير الزبادي مع إني آكله كثير ويارب يكون بجسمي هالفوائد كلها ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملكة الاحساس

avatar

عدد المساهمات : 60
تاريخ التسجيل : 10/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: الزبادي وأسراااره..   الإثنين أكتوبر 26, 2009 10:11 pm

الزبادي اخر مره اذكر اني اكلته في المتوسط

بس باحاووووول ارجع


فوائده شكلها رهيبه



يعطيك ملون عافيه وفوائده في جسمك يارب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MeMoOo

avatar

عدد المساهمات : 80
تاريخ التسجيل : 06/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: الزبادي وأسراااره..   الجمعة أكتوبر 30, 2009 9:41 am

اي والله انك صادقه فوائده كثيره
واللي تبي تنحف تتعشى زبادي والافضل (اكتيفيا)

ربي يعطـــــــــيك الف عافيه بصراحه موضوع مفيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الزبادي وأسراااره..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات هندى :: منتدى خاص للبنات :: مظهرك(((العنايه بالشعر والجسم والوجه)))-
انتقل الى: